مـنـتـدى اطــيـــاف كــوكـــتــيــل
انت غير مسجل الرجاء التسجيل
لتتمتع بخدماتنا ونتمنى انضمامك الينا
ادره المنتدى اطــيــاف كــوكــتــيـــل

مـنـتـدى اطــيـــاف كــوكـــتــيــل

ثـقـافـي ديـنـي قـصـص صـور شـعـر عـالـم حــواء مـطـبـخ اثــاث خـواطـر تـراحيب غـنـائي تســلـيـه دردشـــه ريــــــاضــــــه
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالاعجاز العلميقسم التلفزيونموقع الرسول صل الله عليه وسلمالقران الكريم
أفضل 10 فاتحي مواضيع
مالك شبيه
 
المدير العام
 
غـلاالروح
 
كـيـان
 
دمعه الــم
 

شاطر | 
 

 الحب الالكتروني بين الواقع والخيال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام
avatar

نقاط : 2991
رساله s m s :


سبحان الله
و
الحمد لله
و
ولا اله الا الله

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 08/12/2009

مُساهمةموضوع: الحب الالكتروني بين الواقع والخيال   السبت أكتوبر 02, 2010 5:46 am


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

عندما تتناثر المحبة هنا وهناك ويتألم القلب من مايصيبه من دمار لهل مشاعر فإنها تتولد لديه رغبه بالانتقام لا أراديه فعندما يحب الرجل أو المراءه ويتعلق بهل شعور بكل جوانبه وينتهي به إلى نهاية مؤلمه
فان مابداخله لا إرادي يتحول من حب وحماس وأمل ومستقبل وطموح إلى عدم الشعور بالراحة وخلل في نفسيته تأثر على مستقبله برمته
فيحاول أن يصطنع له أمل وحب ولأكن ينهيه مع انه يوهم غيره بحبه له ويعلق الكثير بشباكه ويتأثر من حوله بالانعكاسات التي يمر فيها

( أهـــالـــــي ألـيـالــــي ألــــــورديــــــه)

فأحببت أن اشرح لكم نظريتي حسب تفكيري وفهمي في الذي يجري للفتاه أو لشاب
لعل لنا نلقى
عيون مفتحه وقلوب منيرة ودكتور يعالج وشيخ ناصح
لما يجري واقصد هنا الحب الالكتروني الذي تدحرج في عقولنا و غزى البيوت و خش من أبوابها وصار ألنت والحب الالكتروني منال كل شاب و شابه
فبنسبه ليست طويلة قدرت هل شبكه ألعنكبوتيه أن تصل ألينا بكل سهوله ويسر فكم من فتاه انجرفت في هل شبكه وكم من شاب تشعبك في شباك العنكبوت

أريد أن افصل أكثر وأتمنى الافاده والاستفادة عن مايجري
أولا أريد أعرفكم عن الحب بلمحه بسيطة الكثير متفلسفين أكثر مني عنه
الحب هو شعور يمتلك الإنسان في حياته من الصغر فهو شعور مولود في حيات كل روح تدب على وجه الأرض فمنها حب النفس وحب الله والدين والأهل والأصدقاء والعمل والمحيط بكل جوانبه وحتى الأكل
وحب الملبس ففي أشياء نحب أن نلبسها والعانيكك ففي أشياء نحبها وأشياء لا نحبها فهنا نقولالحب في كل شي يتعلق بحياتنا
وأريد أن أفسر وأترجم لكم ما هو معلوم للكثير حب ادم لحواء والعانيكك
في حياتنا لكل شخص مراده ولكل إنسان حبه الخاص وتعلقه فيه وكما يقول المثل

( ومن الحب ما قتل)
عزيزي عزيزتي أرجو أن تنتبهون لهل خطوات لأنها مهمة وأحببت أن الخص لكم وأجعلكم في دايره بسيطة عن هل شعور الذي ينتاب من أصيب بالحب الحقيقي
فالشاب الذي يتعلق في الحب ويتعلق قلبه بامراءه ويحبها حب إلى درجه الجنون ويهيم في أركانها ونريد أن نفصل مرحله الهيام فنقول الهيام هو أن تهيم في الشي ويصبح ملازم لك في كل حياتك وكل لحضاتك وحتى أحلامك فان كنت في مكتبك تفكر في إلي تحبه وان كنت بين زملاؤك تفكر في إلي تحبه وان كنت بين اهلك أو مع نفسك نقول أيضاء تفكر في ألي تحبه هنا هو الهيام الصحيح فتفكر فيه وأنت تمشي بطريقك وملازم لك أينما ذهبت بأي وقت وأي يوم وحتى في مشاكلك يتدخل هل هيام

ليصبح لك نفس وروح محيطه بك
ومن هل هيام تتولد المشاعر الحميدة ويقل طفشك واستقرارك النفسي ولو التقيت بمن تحب ترتاح نفسيتك وتهدى دقات قلبك ويبدى القلب يخاطب القلب وتصدر أشياء لم تتوقعها في كلامك وتعاملك فتصبح شاعر حتى ولو لم تجيده وبليغ الكلام حتى ولو متلعثم في كلامك وسعيد حتى لو تجد لك مشاكل وصحيح حتى ولو أنت عليل كل هذا يصير في

( الحب النابع من القلب)
ولأكن ما نريد أن نجعله في الدايره ونسلط عليه القليل من اضو هو ( ابتعاد من همت في حبه )
ماذا تتصور إن يحدث عزيزي عزيزتي
نفصل الأسباب
فهنا أن الانترنت قرب البعيد وحديثنا عن

( الحب الالكتروني)

1_ من تحبه وتعلقت فيه لا يستطيع الوصول إليك لأنه في منطقه بعيده
2_من تحبه لن يرضون اهلك بتقربك له لأنه من أهل الفلاني
أو من دوله أخرى ولا يرضون بان تكون له حبيب وزوج
والعادات والتقاليد تلعب الدور
3_ من تحبه غاب ولن تجده مره ثانيه ومهما سالت اختفى ولا تعلم أين رحل وقد تكون حاصل على معلومات غير صحيحة

كل إلي تعلقت به في النهاية أصبح كذب ووهم وخداع وهذا ما يسموه بالمستصلح الجديد (بالخرفنه)

حينها الشاب أو الشابة تتخبط كل أمورهم من البداية إلى النهاية لا تأكل لا تنام لا تجالس الناس وان جالس ليس حاضر قلبه وعقله بين الحضور
ويصبح إنسان بلا فائدة بل وقد يؤثر على شخصيته ونفسيته ويحاول أن يلعب في بدنه ويعذبه وقد سمعت إن الكثير اختلت أوزانهم وفصلو من إعمالهم ومن البنات من لعبت باضافرها في وجهه وحاولت أن تشوه جمال وجهها

وهنا أشير إلى شي مهم يمر فيه المحب وهو بكاء القلب الكثير لا يعلمون بكاء القلب ولأكن هنا أريد إن أقول لكم أن بكاء القلب
( هو الإحساس بشي اسود تحس به ولأكن لا تراه)
جدا قوي هل شعور ومن علامات هل شي إن
العين تدمع لاشعوري عندما تتذكر بافتراق حبيبك لك
وكل ماتذكرت الأيام الخوالي أو كل مامررت بالأماكن التي تلاقي بها حبيبك أو تتحدث منها إليه وقد تستمر هل حالات إلى ثلاثة أشهر فتكون هل أشهر صعبه جدا جدا ولأكن تقل هل صعوبة في الأشهر القادمة وتتلاشى شيا فشيء فتصبح ذكرى مؤلمه كل ماتذكرت ولأكن ليست كمثل الأشهر الأولى


تبدى هنا مرحله من مراحل التدهور والندم على مافات ويتولد هنا الشعور بالانتقام بصوره مدمره لمن هم إمامك وأسلوب جدا قوي وخطير جدا جدا لان الخبرة وموجودة والأحاسيس وموجودة ومكتسبه فتبدى رحله الانتقام لا شعوري فتصبح خطيرة على من تجده في طريقك
وهنا نذكر الحب الالكتروني بأنه خطير
فيصبح الشاب أو الشابة تبدى لها بمرحله أخرى وان تجد البديل لأكن ليس بديل واستبدال بالشخص الذي مضى بل باستبداله ليحل محله ويكون ونيس فقط لا غير ومهما طالت الجلسات والأيام والأشهر ومهما دار من حب وهيام لا يكون مثل الحبيب الأولي أبدا ومهما صار فالشباب تتولد عندهم مسالة الشك بان إلي إمامه مهما تكون طيبتها ونقاء قلبها مثل البنت التي مضت ومهما صار في النهاية الفشل فتجده حاضر القلب والفؤاد لأكن لا هيام ولا حب ابدأ مجرد إنسانه يحسسها بتواجده ولا يهتم ولا يكترث لمشاعرها وتعلقها فيه وفي أي لحضه يتخلى عنها أو يحاول إن يبتزها إن رأى منها تعلق واضح وحب قوي يحاول أن يتسلى بهل شعور ويختلق الأعذار ولو أحس بقوه منها تقرب ليحسسها بالأمان والاطمئنان ولو هانت له لطلب منها فتح الكام

أو إرسال له صور لها وكل هذا قد يحصل بحجه انه يحبها ويريد إن يراها لأنها حبيبته وروحه ومن هل كلام
والعرض له وقد يسجلها وينشرها لا مبالاة أو قد يبتزها يوم من الأيام إن رفضت تطبيق ما اعتاده منها
فبعد الوثوق فيه والتعلق به قد كثير من البنات تفعل مايريده هل شاب السخيف لأنها أحست بهل حب وتعلقت به ولو يقول لها الحصان هو الحمار لصدقته وكذبت كل من حولها فيصير كل كلامه حقيقة وان شغاف بكل شي يصدر منه فلا ترى احد أحسن منه وتفضله على كل الخلايق وحتى من اقرب الناس لها بمن فيهم والدها وأمها لان المثل يقول

( الحب ملازمه الجنون)
أما البنت إن تأثرت بهل شي وتعلقت به فيكون انتقامها بطريقه أخرى تحاول إن تجد لها كم شخص يتعلقون فيها ويهيمون في حبها ولأكن تضن نفسها أنها هيا المستفيدة فتجدها مع هذا ومع هذا في نفس الوقت ونفس ألحضه وتحاول أن تنتقم وقد يتطلب الأمر إلى شد الشباب لها بكل
أل وسايل الممكنة وتتخلى عن أي شخص مهما كان حبه وتقديره لها وقد تتعلق وتشد من يحاول أن لا يلتفت لها تجدها في نفسيتها صارمة عازمة لطيه في شباكها والاطاحه به مهما علو رأسه هنا نقول إن تأثير الحب الالكتروني يكون قاسي فبدل الضحية الواحدة تتوالد ألاف مؤلفه من خونه ألنت والحب الالكتروني بدل هل شي يكون بناء يكون هدام لكثير من الشباب فتجد الشباب يقول لك إنا ادخل إلى هل شبكه لكي اجزع ( اقضي) الوقت وأتسلى
فكم من شاب يقول

إنني أحبها ولأكن لا أريد إن ارتبط بها فهي تكلم ميات من الشباب
والبنت تقول لك لا أثق بشاب يتقدم لي من ألشبكه الالكترونية
فهنا ولد السؤال هل تثق بفتاه ألنت أو هل تثقي بشاب ألنت
نعلم أن أل أجابه سوف تكون نعم أو لا أو لا اعلم
إلى هنا لم تتواجد أي احصايات حتى اذكرها لكم

إخواني وأخواتي إن ألشبكه الالكترونية أصبحت تدق طبول كل بيت من البيوت فاليوم ليس موجود واليوم غير معلوم وبكره سوف يكون في كل بيت وكل مكان لهل شبكه أصبحت مثل التلفزيون كيف كان وأين أصبح
فان أردنا أن نكون جدين سوف نكون وان أردناه لعب سوف يكون ولكل شخص شخصيته ونيته وربنا لا يحاسبنا إلا بنياتنا وهو اعلم بهل نيات منا

إخواني وأخواتي بقيت لدي نصيحة واحده
يوم ألقيامه تشهد علينا ماذا ألسنتنا وأيادينا فان قلنا ما نطقنا شهدت علينا الايداي بأننا كتبنا والكتابة تعني الكلام لأنها تترجم مافي قلوبنا على ( كيبيودراتنا ) وصارت تخاطب هذا وهذا فأتقو الله في أنفسكم وأتقو النار التي أعدت
فنصيحة لكل بنت أن الشاب إذا يحبك عليه أن يترجم لك حبه ولو كان فقير أو غير قادر فقد يقول لك إنني ألان ادرس أو أريد أن اجمع المال أو أريد أن أتوظف أو حالتي لا تسمح وسوف أتقدم مهما حلف واقسم لا تلتفتي له أبدا
عليه أن يترجم لك حبه ليس بالقول بل بالفعل عليه أن يطرق باب بيتكم ويخطبك له ويكون حبك أمام اهلك ومجتمعك فكما يقول الحديث الشريف فيما معناه

(تزوجو فقرا يغنيكم الله)
أن تقدم فاعلمي انه يحبك وان طلب منك التأجيل فاعلمي انه يريد أن يبتزك مهما رايتي من طيبه قلبه الذي يسرك ومهما عيشك ملكه احذري منه لأنه تمساح من التماسيح
يذرف لك الدموع لتصبحي في مصيدته

في النهاية الأسلوب والممارسة والإحساس يخر بالطرفين إلى الهاوية لا تغتر ولا تغتري بقوه قلبك وعدم التفاتك فيوم سوف تقع فاحذر
ولنعلم إننا لما نكون واثقين من الذي أمامنا فإننا نسمع منه تفاصيل حياته كأمله مفصله في مايجري وماذا يريد بالمستقبل وماذا حدث له بالماضي فكل هذا السرد لكل ما جرى وما حصل و مايجري في حياته هنا يكون الانسجام والوثوق وتبدى مغامرة الإحساس لان الشخص لدينا عنه فكره كأمله مكمله وتبدى
الأحاسيس بالعمل
والمشاعر بالابتدى
فالتمساح يبدى بعدم الفهم والتذمر والغباء والاستفادة والدعاء للي أطاح به بالخير ليوهم من حوله إن هل شخص طيب القلب فيبدآ بالمراحل التي كان بها والقوه والصلابة والوعود والإخلاص ولوفى وانه لم يرى مثله أبدى ولم يتخاطب في حياته إلا مع هل إنسان وبعد ما جرى من ابتعاد ابتعد عن العالم كله لتبدى مرحل الشعور بالوقوف بجانب هل شخص ومساعدته
ومن يوم إلى أخر يطلق بعض

الكلمات الرنانة الغير مباشره ليجذب المتحاور إلى شباكه فتبدى الملاطفة والأمان وتنطلق مرحله الوثوق ومراحل المستقبل والأمل وينسى إلي فات له ولا يذكر الشخص الذي كان يدعي انه روح له وقلب وعقل وأنفاسه
فيصبح الشخص هو الأساس وتبنا هنا الخرفنه من جديد وهكذا من مرحله إلى مرحله ومن طور إلى أخر فتتبلد المشاعر والأحاسيس بدون أي رحمه ولا شفقه ونؤكد قد تحس إن هل شخص معك أنت وحدك وفي قمة الإخلاص ولوفى بينما هو مع الآخرين فقد تشعر بهل شي وبنسبه عاليه فالحذر الحذر

اللـهم انـك لـم تمكني من الي احبه بدنياي فلا تحرمني منه
با
خرتي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateaf.ahlamontada.net
 
الحب الالكتروني بين الواقع والخيال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى اطــيـــاف كــوكـــتــيــل :: الفئة الأولى :: بوح القلم ... مساحـــه حره للجميع-
انتقل الى: